الأحد، 14 يوليو، 2013

حوليات# ثوب المغيب































وتبقى الروح على موعد سحرى مع شمس المغيب !

تلك الكائنات التى تعيش قى محافظات قناة السويس - مثلى -  تعشق بحق لوحة السماء 

والموجات المنسابة على ضفتى شاطىء القناة .

ومن حسن حظى أن أبى تزوج أمى  .. يالها من مفارقة !

ذلك الشاب السويسى الرائع عقد النيّة وتزوج من فتاة بورسعيدية

وجئت أنا - لكم - وللدنيا .

بروح هنا وجسد هناك

لا يهم إذاً ما هنا وما هناك

الأهم أننى معكم هنا ^_^


بكاميرا جوالى المتواضع أصوّب دوماً نحو الهدف .

أراها تنتظرنى وتهتف .. باقى من الوقت ساعة .. أسرعى

وبالفعل أركب العبّارة - المعديّة - وننطلق نحو البر الآخر للقناة .

فى هذه الأثناء أبدأ فى إلتقاط الصور واحدة  تلو الأخرى لتلك النجمة قبل أن تتوارى فى 


ثنايا السحاب .

والنوارس تجوب المشهد راقصة ذهاباً وإياب .

وفجأة

يزحف الليل وتختفى صديقتى

ولكن يبقى معى ذكرى من ذلك المشهد البديع

مجموعة من الصور أحببت أن أشارككم واحدة منها

تلك التى تزين المدونة بالأعلى ^_^






هناك 7 تعليقات:

  1. الصورة تحفه
    وكلامك عليها مُعبر جدااا :)

    ردحذف
    الردود
    1. مرورك بيسعدنى والله
      تسلميلى يارب ده من ذوقك ^_^

      حذف
  2. الله :)
    العنوان جامد جدااا
    والصورة والكلام تحفة

    ردحذف
    الردود
    1. تسلميلى يارب يا آية ^_^

      أهو حاجة على قدنا كده :D

      حذف
  3. دى بكاميرا موبايل ها.. امال لو كاميرا بجد :D

    رسمتك بالابره ويا الخيط وعملتى احلى فستان
    تناسق صوره مع الكلام ..رااائع جداً
    تسلمى يا فدوى :)

    ردحذف
  4. تسلم يارب يا على دايماً مشجعنى :D
    الكاميرا حوالى 3 ميجا بيكسل بس سبحان الله بتطللع صور أحلى من الكاميرا الفوجى ال 14 ميجا بيكسل .. هى مسألة توافق وكيميا بينى وبين الموبايل ^_^

    ردحذف